قيادتنا العليا

يجمع فريق القيادة لدينا بين الخبرة في عالم الرياضة والمعرفة بالبروتوكولات وإدارة الفعاليات وإدارة المتاحف وغيرها من الخبرات من أجل توفير تجربة ثقافية لا تضاهى.

الشيخ محمد بن عبد الله آل ثاني

رئيس 3-2-1 متحف قطر الأولمبي والرياضي

يتولى الشيخ محمد بن عبد الله آل ثاني رئاسة 3-2-1 متحف قطر الأولمبي والرياضي. وهو رياضي ومتسلق جبال شغوف يتمتع بالقدرة على دفع طاقاته إلى أقصى مداها، ويحظى بتقدير كبير كونه أول قطري يبلغ قمة جبل إفرست وقمة أما دابلام، كما أنه أول قطري يتسلق "القمم السبع"، أعلى الجبال في القارات السبع، ويتزلج إلى القطب الجنوبي.

لا تقتصر إنجازات الشيخ محمد على تسلّق الجبال فحسب، بل إنه رائد أعمال ناجح يحمل في جعبته خبرة تزيد عن 18 عاماً في مجالات التكنولوجيا، واللياقة البدنية، والسياحة، والضيافة. فهو مؤسس عدد من أكثر الشركات نفوذاً في منطقة الخليج ورئيس مجلس الإدارة في شركات أخرى، بما فيها وكالة السفر "مسافر دوت كوم"، وشركة "هاي كامب" القابضة، كما أنه عضو في مجلس إدارة العربية للطيران. وقد شغل الشيخ محمد منصب رئيس مجلس الإدارة في دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية، وكان عضواً في المجلس التنفيذي في الشارقة، وعضواً في مجلس إدارة فودافون قطر.

اشتهر الشيخ محمد، طوال مسيرته المهنية، بأعماله الخيرية. ويعمل كسفير للنوايا الحسنة لمؤسسة أيادي الخير نحو آسيا (روتا)، ويرفع مستوى وعي الجمهور ويجمع التبرعات لقضايا مختلفة.

حصل الشيخ محمد على شهادتي البكالوريوس والماجستير في إدارة الأعمال من الجامعة الأميركية في الشارقة وتخرج أيضاً من كلية هارفارد للأعمال.

عبد الله يوسف الملا

مدير 3-2-1 متحف قطر الأولمبي والرياضي

التحق عبد الله يوسف الملا بمتحف قطر الأولمبي والرياضي حاملاً معه أكثر من 35 عاماً من الخبرة المهنية في المنظمات الدولية والمحلية في مجال الرياضة وإدارة الفعاليات والإعلام والبروتوكول والعلاقات العامة والموارد البشرية والإدارة. بصفته خبيراً في البروتوكول والإعلام الدوليين، ساعد الملا المنظمات الرياضية الدولية في جميع أنحاء العالم على معرفة المزيد عن متطلبات البروتوكول.

إلى جانب وظيفته في متحف قطر الأولمبي والرياضي، يعمل الملا حالياً مديراً للإعلام والإذاعة للاتحاد الآسيوي للرياضيين الهواة، ومديراً للبروتوكول في اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية، ومدير بروتوكول المجلس الأولمبي الآسيوي، وعضو مجلس إدارة الاتحاد الدولي لتنس الطاولة. عمل مع الأمم المتحدة تحت قيادة أمين الأمم المتحدة، الدكتور أنطونيو كوستا، كصانع سلام في مختلف العلاقات الدبلوماسية.

شغل مناصب قيادية رئيسية في الفعاليات المنظمة في قطر والمنطقة وعلى الصعيد الدولي، وهو متخصص في العلاقات الدولية والإعلام والبث وإدارة البروتوكول. يعمل مستشار بروتوكول للمنظمات الدولية والدول التي تستضيف فعاليات تمثل قطر. كما لديه خبرة كبيرة في المجلس الأولمبي الآسيوي، واللجنة الأولمبية الدولية، والاتحادات الدولية، والاتحاد الآسيوي، واللجان الأولمبية الوطنية.

عمل مستشار بروتوكول للألعاب الآسيوية في إندونيسيا (2018)، وكوريا (2014)، والصين (2010) والألعاب الآسيوية الشتوية في كازاخستان (2011)، والألعاب الآسيوية الشاطئية في إندونيسيا (2008)، وفي عمان (2010).

كما عمل مديراً ونائباً للرئيس في بطولات قطر المفتوحة لتنس الطاولة (1986-2008)، ومديراً للفعاليات الرياضية الكبرى وتشمل اللجنة المنظمة لدورة الألعاب الآسيوية بالدوحة 2006، وبطولة العالم لألعاب القوى داخل الصالات 2010، والألعاب العربية 2011، وبطولة العالم لسباق الدراجات على الطريق 2016، وبطولة العام لألعاب القوى 2019، ودورة الألعاب العالمية الشاطئية 2019 واللجنة المنظمة للألعاب العربية 2011. بالإضافة إلى ذلك، تم تعيينه متحدثاً رسمياً باسم دورة ألعاب غرب آسيا 2005 ودورة الألعاب العربية 2011.

مثّل المُلا مؤسسة قطر في دول مجلس التعاون الخليجي لتعزيز استراتيجيات الموارد البشرية في المنطقة، وحصل مجلس الريان، خلال قيادته، على جائزة صاحب العمل. كما كان مسؤولاً عن تنفيذ استراتيجيات الإدارة للقوى العاملة عالية الأداء ذات الدافعية. كان عضواً في لجنة غرفة التجارة في قطر لإجراء مناقشات مع منظمة العمل الدولية بشأن الاختلافات في لوائح العمل. تخرّج الملا في جامعة أريزونا، حيث تخصص في إدارة الأعمال. صدر له كتاب "Perfect Pitch" (2017)، الذي ألفه بناءً على خبرته الدولية الواسعة في إدارة الفعاليات الرياضية.

1-2-3 متحف قطر الأولمبي والرياضي، عضو متاحف قطر.

القيادات العليا في متاحف قطر

شارك هذه الصفحة